الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطريقة المثلى للترغيب في العبادات والأذكار وقراءة القرآن
رقم الفتوى: 289162

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 جمادى الأولى 1436 هـ - 17-3-2015 م
  • التقييم:
3625 0 5375

السؤال

جزاكم الله خيرا على هذا الموقع الرائع: ما صحة هذه الرسالة التي وصلتني على الواتس؟ تسعة أمور تفيدك في حياتك اليومية:
1ـ تريد السعادة: صل الصلاة في وقتها.
2ـ تريد نور الوجه: عليك بقيام الليل.
3ـ تريد الاسترخاء: عليك بترتيل القرآن.
4 ـ تريد الصحة: عليك بالصيام.
5ـ تريد الفرج: لازم الاستغفار.
6 ـ تريد زوال الهم: لازم الدعاء.
7 ـ تريد زوال الشدة: قل لاحول ولا قوة إلا بالله.
8 ـ تريد البركة: صل على النبي صلى الله عليه وسلم.
9 ـ تريد حسنات بدون تعب: لا تحتفظ بها بل أرسلها.
دع رسالة مثل هذه تدور بين الناس وخذ أجرها من الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما ورد في هذه الرسالة صحيح من حيث الجملة، وإنما نريد التنبيه على شيئين فيها:
الأول: أن الترغيب الأكمل في هذه العبادات إنما يكون بذكر بعض مقاصدها التي لأجلها شرعت، لا بذكر أمور ثانوية قد تحصل منها، وذلك كالترغيب في الصيام بذكر الصحة، فإن هذه الفائدة تأتي بالتبع وليست هي المقصودة من الصيام، فذكرها وعدم ذكر المقصد العظيم من هذه العبادة قد ينسي الناس هذا المقصد وهو تحقيق تقوى الله عز وجل، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {البقرة:183}.

وكذلك الترغيب في ترتيل القرآن بذكر الاسترخاء، والذي قد يشعر به التالي لكتاب الله تعالى، إلا أن الترغيب في ترتيل القرآن يكون بذكر ما يترتب عليه من الهداية والثواب العظيم وغير ذلك من مقاصد إنزال هذا الكتاب.
والثاني: أن الاهتمام بنشر الكتاب والسنة وما تفرع عنهما من علوم الدين أصولا وفروعا، ونقل كلام العلماء الأئمة الثقات أولى وخير من ابتكار مثل هذه الرسائل التي قد تكون صوابا وقد تكون خطأ، وإن سلمت من الخطأ فليست بركتها كبركة الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: