الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية التي فيها وعيد لبعض المصلين بالنار
رقم الفتوى: 289465

  • تاريخ النشر:الخميس 29 جمادى الأولى 1436 هـ - 19-3-2015 م
  • التقييم:
16425 0 195

السؤال

ما الآية التي في معناها أن هناك ناسًا يصلون ويدخلون النار؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 ففي قوله تعالى: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون: 4-5} دليل على أن ناسًا يصلون ويدخلون النار، وهم المنافقون؛ فهذه الآية نزلت في المنافقين الذين لا يرجون بصلاتهم ثوابًا إن صلوا، ولا يخافون عليها عقابًا إن تركوها، ومعنى سهوهم عن الصلاة: أنهم غافلون عنها، غير مبالين بها، حتى تفوتهم بالكلية أو يخرج وقتها. وقال الطبري في تفسيره: الذين هم يراءون، يقول: الذين هم يراءون الناس بصلاتهم إذا صلوا؛ لأنهم لا يصلون رغبة في ثواب، ولا رهبة من عقاب، وإنما يصلونها ليراهم المؤمنون، فيظنونهم منهم. انتهى.

وويل جاء في تفسيره: أنه واد في جهنم؛ فقد روى الترمذي، وأحمد، من حديث أبي سعيد أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: الويل واد في جهنم، يهوي فيه الكافر أربعين خريفًا قبل أن يبلغ قعره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: