الزوجة التي لا تجب لها النفقة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزوجة التي لا تجب لها النفقة
رقم الفتوى: 29115

  • تاريخ النشر:الأحد 22 ذو الحجة 1423 هـ - 23-2-2003 م
  • التقييم:
7921 0 264

السؤال

أنا شاب تزوجت عام 1417هـ واستمرت الحياة الزوجية إلى وسط عام 1418هـ وحصلت مشاكل زوجية ومكثت زوجتي عند أهلها 5 سنوات لم أرها ولم ترني ورزقنا بمولود عام1419هـ وطيلة تلك الخمس سنوات لم أعطها مصاريفها وفي هذا العام حصل الطلاق في 4/6/1423هـ وإلى هذا اليوم لم أذهب إلى المحكمة للفتوى وأنا عازم على الطلاق أفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالنفقة واجبة عليك طيلة هذه السنوات ما لم يكن النشوز من قبل الزوجة. قال ابن المنذر: اتفق أهل العلم على وجوب نفقة الزوجات على أزواجهن إذا كانوا بالغين إلا الناشز.
وكونها ناشزاً أو غير ناشز أمر تفصل فيه المحكمة الشرعية، وكذلك تجب عليك نفقة ولدك منها.
وننصح الأخ السائل بالسعي في حل مشاكله مع زوجته وألاَّ يبادر إلى طلاقها لما في الطلاق من ضرر واضح لا يخفى، لا سيما وقد ولد لهما مولود، نسأل الله أن يصلح شأنك وييسر أمرك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: