من عشرة الزوجة بالمعروف إشباع رغبتها الغريزية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من عشرة الزوجة بالمعروف إشباع رغبتها الغريزية
رقم الفتوى: 29158

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ذو الحجة 1423 هـ - 25-2-2003 م
  • التقييم:
18665 0 409

السؤال

هل من حق طاعة الابن لأمه أن تمنعه من مضاجعة زوجته؟ وهل يجوز للزوجة طلب الطلاق في حالة طاعة الابن لأمه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن حق الزوجة على زوجها أن لا يمتنع عن وطئها مدة تتضرر فيها، وإلا كان عاصياً بامتناعه، لأن هذا مما أمر الله به من معاشرة الزوجة بالمعروف, قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء: 19].
لاشك أن من العشرة بالمعروف إعفاف للزوجة وإشباع رغبتها الغريزية حتى لا تتطلع إلى الحرام، قال الإمام ابن حزم: يجب على الرجل أن يجامع امرأته، وأدنى ذلك مرة كل طهر إن قدر على ذلك وإلا فهو عاص؛ لقوله تعالى: فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [البقرة:222].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ويجب على الزوج وطء زوجته بقدر كفايتها مالم ينهك بدنه أو تشغله عن معيشته غير مقدر بأربعة أشهر.
وعليه؛ فلا يجوز للرجل طاعة أمه في ترك هذا الواجب فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق, كما قال صلى الله عليه وسلم: إنما الطاعة في المعروف. متفق عليه
وإذا امتنع الزوج عن وطء زوجته جاز لها أن تطلب الطلاق، ولا حرج عليها في ذلك لأن الوطء حق لها ومقصد رئيس من مقاصد النكاح, فإذا تضررت من ذلك جاز لها طلب الطلاق، ووجب عليه أن يعفها أو يطلقها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: