الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يرجى لمن توخى الأيام الفاضلة في القضاء أن لا يحرم أجرها
رقم الفتوى: 29217

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 ذو الحجة 1423 هـ - 25-2-2003 م
  • التقييم:
8640 0 265

السؤال

في العشر الأوائل من ذي الحجة كان عليَّ قضاء صيام فاتني وقد صمت هذه العشر فكنت أنوي كل يوم بصيامي قضاء مما عليَّ وسنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي سبيل الله فهل يجوز هذا أم علي أن أقضي أولاً ما عليَّ من صيام ثمّ أنوي النوافل في أيّام أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن كان عليه قضاء صوم فيجب عليه أن يصوم بنية القضاء دون أن ينوي معه غيره، وإن توخى أن يكون قضاؤه في الأيام الفاضلة كأيام البيض أو عشر ذي الحجة ونحوها فيرجى له أن لا يحرم أجر الصيام تلك الأيام.
أما إذا أشرك مع نية القضاء نية النفل فلا يصح صيامه لأنه شرك النية بين عبادتين مستقلتين، وإن شرك فهل يقع صيامه قضاءً أو نفلاً أو لا يقع عن واحد منهما؟ خلاف بين أهل العلم كما هو مبين في الفتوى رقم:
6579، والفتوى رقم: 13662.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: