الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتاوى في إرث المال الحرام
رقم الفتوى: 292570

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 جمادى الآخر 1436 هـ - 15-4-2015 م
  • التقييم:
2640 0 102

السؤال

ما حكم توريث المال المختلط؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد سبق لنا أن أصدرنا عدة فتاوى في حكم إرث المال الحرام كله أو بعضه بما يغني عن الإعادة هنا، فانظر الفتوى رقم: 172429، بعنوان: حكم المال الموروث كله أو بعضه من الحرام، والفتوى رقم: 222370، بعنوان: كيف يتصرف الورثة إذا علموا أن مال التركة حرام أو فيه نسبة من الحرام، والفتوى رقم: 257800، عن حكم الانتفاع بالميراث المختلط بمال ربوي، والفتوى رقم: 55431، بعنوان: من علم أن ما ورثه فيه حرام يخرج منه قدر هذا الحرام.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: