خطورة الأفلام الخليعة على شباب الأمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطورة الأفلام الخليعة على شباب الأمة
رقم الفتوى: 29324

  • تاريخ النشر:السبت 28 ذو الحجة 1423 هـ - 1-3-2003 م
  • التقييم:
10688 0 288

السؤال

مشايخنا الأفاضل، لدي سؤال أرَّقٍ بعض الشباب وهو: هل مشاهدة الأفلام الخليعة جدًا، والمعروفة المنتشرة على الإنترنت، ولا تحتاج إلى توضيح (الخليعة الخليعة) هل هي كبيرة من كبائر الذنوب أم من الصغائر؟ مع الإيضاح للشباب مخاطر هذه الأفلام على العقيدة لعلي ولعل شباب الأمة الإسلامية يتفهمون هذا الغزو الفكري الصهيوني للإسلام وشبابه. وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن النظر إلى الصور العارية، والمناظر الخليعة، والمواقع التي تنشر العلاقات الجنسية بين الرجل والمرأة، وغيرها من المواقع الشاذة، من أكبر معاول هدم إيمان الأفراد، ومن أسوأ الخطوات التي تقود الأمم إلى مستنقع الرذيلة، وظلمات الذنوب والمعاصي، مما يؤدي إلى هلاكها ودمارها، قال صلى الله عليه وسلم: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء. رواه البخاري. وقال صلى الله عليه وسلم: لا تتبع النظرة النظرة، فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة. رواه أحمد وحسنه الأرناؤوط.

ولمعرفة حكم هذا الفعل وشناعته راجع الفتوى: 26620، والفتوى: 27367، والفتوى: 27402.

ولمعرفة علاج هذه الآفة والتخلص منها راجع الفتاوى التالية: 26617، 20701، 23243، 21807، 26549، 28148، 5197.

وليعلم أن النظر إلى المعصية باعتبار أنها مخالفة لأمر الله تعالى يجعلها كبيرة ولو كانت صغيرة؛ لأن حق الله أن يطاع فلا يُعصى وأن يُشكر فلا يُكفر، هذا وقد دلت السنة على أن النظر وما أشبهه من الصغائر، وكونه من الصغائر لا ينفي عنه الحرمة، فمما أثر عن السلف قولهم: لا تنظر إلى صغر الذنب وانظر إلى عظمة من عصيت.

هذا وليُعلم أنه يراد من هذه الأفلام إغواء المسلمين، ونشر الرذيلة، وهدم الأخلاق، وضياع الأمم، وتشويه العقول، وتلويث الثقافة، وما ذلك إلا بتدبير المفسدين في الأرض الذين قال الله عنهم: إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ [النور:19].

نسأل الله تعالى أن يجنب شبابنا وبناتنا الفتن والشرور، وأن يحصن فروجهم، ويرزقهم غض البصر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: