الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم خلوة الابن بأمه إذا كانا شابين
رقم الفتوى: 293461

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 رجب 1436 هـ - 22-4-2015 م
  • التقييم:
13994 0 160

السؤال

حكم خلوة الابن الشاب بأمه الشابة إذا كان عنده تقصير في حقوق الله، ويسهر كثيرا خارج البيت.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالأصل جواز خلوة الابن بأمه، ولو كانا شابين، فهي من محارمه، وله النظر إلى ما يظهر عادة من بدنها كالرقبة والرأس والكفين والقدمين، وقد سبق تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 599.
لكن إذا خشيت الفتنة، ووجدت علامات الريبة من الولد فالواجب سد الذرائع المؤدية إلى الحرام، فإذا خشيت الأم على نفسها من ابنها وجب عليها اجتناب ما يؤدي إلى الحرام، من الخلوة به أو عدم الحجاب المؤدي إلى نظره إليها بشهوة، ونحو ذلك. قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في مجموع الفتاوى: كما اتفقوا على تحريم النظر إلى الأجنبية وذوات المحارم بشهوة. انتهى
وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتاوى التالية أرقامها: 63023، 20445، 281965.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: