حكم هدايا العمال - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم هدايا العمال
رقم الفتوى: 293887

  • تاريخ النشر:الأحد 8 رجب 1436 هـ - 26-4-2015 م
  • التقييم:
5093 0 117

السؤال

هل قبول هدية مال من شخص أنقذته من ورطة يعتبر رشوة؟
زوجي يعمل في الميناء، وجاءه شخص واقع في مشكلة، المشكلة هي أنه استورد سلعة من الخارج (قانونيا السلعة المستوردة يجب أن تكون جديدة وغير مستعملة) ظنا منه أن سلعته جديدة بالكامل، لكن ظهر أن فيها جزءا صغيرا مستعمل، فقبض على سلعته كاملة وفرضوا عليه ضريبة مبلغها غال جدا، فاشتكى الشخص وبرر موقفه بأنهم خدعوه في ميناء الخارج، لكن لم يسمعه أحد، فجاء إلى زوجي وقال له حل لي مشكلتي، فكان حل زوجي أن يرجع سلعة الشخص إلى الميناء الذي أتت منه، وأن يعيد استيرادها مرة أخرى بشرط أن يتأكد من جودتها لكي لا تقبض مرة أخرى وتصير قانونية، ففرح الشخص جدا وقال لزوجي أنت الوحيد الذي استمعت لمشكلتي، ووجدت لي حلا يساعدني في استيراد سلعتي فسأعطيك هدية (مبلغ مال) على موقفك هذا, فهل يعتبر رشوة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالظاهر أن المشورة أو النصيحة التي قدمها زوجك لهذا الشخص إنما هي من جملة عمله ومقتضى وظيفته، لأنه يعمل في الميناء، ولذلك قال له هذا الشخص: (أنت الوحيد الذي استمعت لمشكلتي ووجدت لي حلا). ويظهر من هذا أن ذهابه لزوجك كان كذهابه لغيره من العاملين في الميناء.
فإن كان الأمر كذلك، فلا يجوز لزوجك أن يأخذ هدية على شيء من جملة عمله أو تقتضيه وظيفته، وإلا كان ذلك من هدايا العمال (الموظفين)، وهي نوع من الخيانة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هدايا العمال غلول. رواه أحمد وصححه الألباني. وهي وإن لم تكن رشوة، إلا أن كلا الأمرين (الهدية والرشوة) لا يجوز للموظف أخذه نظير قيامه بمقتضى وظيفته. قال البهوتى في (كشاف القناع): (فالرشوة) بتثليث الراء (ما يعطى) للمرتشي (بعد طلبه، والهدية الدفع إليه ابتداء) أي: بغير طلب، (ويحرم على العامل الأخذ فيهما) لحديث «هدايا العمال غلول» اهـ. وراجعي لمزيد الفائدة الفتويين التالية أرقامهما: 8321، 60670.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: