المحصنة إذا زنت نسب الولد إلى زوجها إلا إذا نفاه باللعان . - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المحصنة إذا زنت نسب الولد إلى زوجها إلا إذا نفاه باللعان .
رقم الفتوى: 29434

  • تاريخ النشر:السبت 28 ذو الحجة 1423 هـ - 1-3-2003 م
  • التقييم:
4526 0 276

السؤال

رجل زنى بمحصنة فولدت منه وظن زوجها طبعا أنه ولده فما هو العمل من الزاني؟ وهل ينسب إلى زوج أمه؟ وهل يرثه ويكون محرما لإخوته منها؟ ولو علم الزوج ذلك كان شراً عظيما ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب على من ابتلي بشيء من الذنوب والمعاصي ثم ستره الله، أن يستر نفسه بستر الله تعالى، وأن يبادر بالتوبة من هذا الذنب وغيره من الذنوب قبل أن يفجأه الموت وهو كذلك، والتوبة لا تتحقق إلا بالإقلاع عن الذنب والندم على ما فات منه والعزم على عدم العودة إليه أبداً، ولمعرفة المزيد من الفائدة عن ذلك راجع الفتاوى التالية أرقامها:
22413، 17992، 20880.
ولمعرفة كيفية التوبة من الزنا تراجع الفتوى رقم:
1095، والفتوى رقم: 1117.
أما عن الولد الذي تحمله المرأة المتزوجة من الزنا، فإنه ينسب لزوجها لا للزاني، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: الولد للفراش وللعاهر الحجر. متفق عليه.
وللولد في هذه الحالة جميع الحقوق من نسب وميراث وعطية، ونحو ذلك، كما أنه يصير محرماً لأخواته وعماته وخالاته، وغيرهم من المحارم.
لكن إذا علم الزوج يقيناً بأنه ليس ولده ولا من صلبه، وجب عليه نفيه باللعان، وقد مضى بيان ذلك في الفتوى رقم: 6280، والفتوى رقم: 13390.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: