يجب هجر الأهل الذين يتعاملون مع السحرة والكهنة إذا كان ذلك يصلحهم . - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب هجر الأهل الذين يتعاملون مع السحرة والكهنة إذا كان ذلك يصلحهم .
رقم الفتوى: 29501

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 ذو الحجة 1423 هـ - 3-3-2003 م
  • التقييم:
11556 0 356

السؤال

بعض من الأهل يتعامل مع سحرة وكهنة ما حكم صلة الأرحام لهم علما بمقاطعتنا لهم فعلا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالتعامل مع السحرة والكهنة من أكبر المحرمات، قال صلى الله عليه وسلم: من أتى كاهناً أو عرَّافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد. رواه أحمد.
وقد ثبتت بالسنة مشروعية هجر أصحاب المعاصي حتى تظهر منهم توبة، كما هجر النبي صلى الله عليه وسلم الثلاثة المتخلفين عن غزوة تبوك من غير عذر، ولكن هذا الهجر تراعى فيه المصلحة بما هو مبين في الفتوى رقم: 14139.
ومنها تعلم ما إن كان هجرك لهم سوف يؤدي إلى ردعهم عن تعاطي المحرمات من التعامل مع السحرة والكهنة ونحو ذلك، فينبغي أن تهجرهم، وإن كانت صلتك بهم ودعوتهم بالحكمة والموعظة الحسنة - مع عدم لحوق ضرر بكم - أدعى إلى توبتهم فالأولى عدم هجرهم، وإن كان الأمر مستوي الطرفين أي أن هجرهم أو عدم هجرهم لا يدعوهم إلى الخير، ولا يردعهم عن الشر فالأولى هجرهم؛ لأن المسلم مأمور بإنكار المنكر حسب وسعه، ومن ذلك أن يهجر صاحب المنكر حتى ينتهي عنه ويظهر توبته، ما لم تترتب على هذا الهجر مفسدة راجحة. قيل لـ سمرة بن جندب رضي الله عنه: إن ابنك البارحة لم يبت، فقال بشما؟ -أي أأكثر من الطعام حتى منعه النوم- قالوا: نعم، قال: أما إنه لو مات لم أصلِّ عليه ذكر هذا الأثر شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى.
فإذا كان الذي أكل حتى بشم فمات يستحق الهجر مع أنه لم يقصد قتل نفسه فمن باب أولى أن يهجر من يتعامل مع السحرة والكهنة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: