حكم إشراك أكثر من عبادة في نية واحدة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إشراك أكثر من عبادة في نية واحدة
رقم الفتوى: 29631

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 محرم 1424 هـ - 5-3-2003 م
  • التقييم:
15677 0 391

السؤال

هل يجوز أن أصلي صلاة واحدة بأكثر من نية؛ مثل صلاة واحدة للاستخارة والسنة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا حرج في التشريك بين عبادتين في نية واحدة إن كانتا متداخلتين كغسلي الجمعة والجنابة، وكذلك إن كانت إحداهما مقصودة بذاتها كتحية المسجد مع فرض أو سنة.
أما بين عبادتين مقصودتين بذاتهما كالمغرب مع راتبة فلا يصح تشريكهما لأنهما عبادتان مستقلتان لا تندرج إحداهما في الأخرى.
وبناء عليه؛ فلا حرج في تأدية تحية المسجد بالفرض والنفل، وكذلك الاستخارة بالنفل، أما غيرهما من الفرائض والرواتب فلا يجزئ بعضها عن بعض قال النووي في الأذكار: لو دعا بدعاء الاستخارة عقب راتبة صلاة الظهر أو غيرها من النوافل الراتبة والمطلقة ..أجزأ. نقلاً من فتح الباري.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: