الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعطاء كفارة تأخير قضاء صيام عدة أيام لفقير واحد
رقم الفتوى: 296998

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 شعبان 1436 هـ - 20-5-2015 م
  • التقييم:
8782 0 154

السؤال

أنا فتاة من المغرب، لم أصم الأيام التي كنت أفطرها في رمضان، وهي 90 يومًا في المجموع. والآن تبت إلى الله، وقلتم لي إن عليّ الصيام والكفارة. والآن هل أعطي هذه الكفارة لكل فقير مقدار يوم واحد، أم أستطيع أن أعطيها مجموعة لشخص واحد، وهي امرأة مريضة محتاجة جدًّا لا تجد حق الأكل ودفع الإيجار، أم أفرقها على الفقراء (يعني 90 فقيرًا).
وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

ففي البداية نسأل الله تعالى أن يتقبل توبتك, وأن يوقفك لكل خير، وقد أجبنا عن سؤالك السابق، وذلك في الفتوى رقم: 296731, وقد ذكرنا فيها أنه يجب عليك القضاء. أما الإطعام: فإنما يجب إذا كنت متعمدة لتأخير القضاء, أما إذا كان التأخير جهلًا أو نسيانًا: فلا كفارة عليك.

وفي حال لزوم الكفارة؛ فيجوز تفريقها على الفقراء بعدد الأيام, كما يجوز دفعها كلها إلى المرأة التي وصفتها بكونها محتاجة ومريضة. 

وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 10865.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: