الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

(( وإن الدار الآخرة لهي الحيوان )) - شرح وتفسير .
رقم الفتوى: 29737

  • تاريخ النشر:الأحد 6 محرم 1424 هـ - 9-3-2003 م
  • التقييم:
14280 0 164

السؤال

وردت في القرآن الكريم آية تقول : " وإن الدار الآخرة هي الحيوان"، أرجو الشرح والإيضاح؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالآية بكمالها هي: وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت:64].
ومعنى الآية أن ما أعطاه الله للأغنياء في الدنيا من المال والجاه والملبس الزائد على الضروري كله يضمحل ويزول ولا يبقى له أثر كاللعب الذي لا حقيقة له ولا ثبات، وأن الدار الآخرة هي دار الحياة الباقية التي لا تزول ولا موت فيها، فالحيوان والحياة بمعنى واحد.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: