الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحكام استحقاق السمسار للعمولة
رقم الفتوى: 297547

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 شعبان 1436 هـ - 25-5-2015 م
  • التقييم:
3501 0 137

السؤال

الإخوة الأفاضل،
معذرة على طول رسالتي ولكن أردت أن أوضح كل شيء.
وجدت إعلانا على أحد المواقع لإيجار شقة وقمت بالاتصال بالرقم، رد علي أحد السماسرة ووصف لي المكان، فذهبت وأعجبتني إحدى الوحدات وقام السمسار بتعارف بيني وبين المالك، ثم قال السمسار لي إذا أردت الحجز يجب دفع مبلغ نصف شهر عمولته، المبلغ المطلوب لم يكن معي، فقال لي السمسار إذا لم تدفع فلا يوجد حجز فوافقت ولم أحجز شيئا معه خلال هذه المحادثات، قال لي المالك بيني وبينه إنه ممكن أن يؤجر لي الوحدة مباشرة وبمبلغ عمولة أقل بكثير مما كان يطلبه السمسار فوافقت وتمت العملية، بعدها عندما علم السمسار قال لي إنه له حق عمولة ولكني كنت أنهيت معه الكلام على أني لم أحجز من خلاله، عندما أبلغت المالك قال لي إنه هو الذي مؤجر السمسار عنده وإنه له الحق كمالك في حرية التصرف في وحداته إما أن يتعامل فيها مباشرة أو من خلال السمسار.
السؤال هنا: هل للسمسار حق عندي؟ الموضوع يؤرقني جدا وأخشى أن أكون ظلمته.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالسمسار إنما يستحق عمولته المتفق عليها إذا أتم عمله، وحسب ما يظهر من السؤال فإن عمل السمسار يكتمل عند قيامه بحجز الشقة لا بمجرد الدلالة عليها، وحيث إنه قد أخبرك بأنك إذا لم تدفع فلا يوجد حجز، فإنه لم يقم لك بما يستحق عليه أخذ العمولة المذكورة منك، وإنما يستحق أخذ أجرة مثله عن الدلالة على الشقة، لكن إن جرى العرف عندكم بأن عمله يتم بمجرد الدلالة على الشقة ومالكها، ولو لم يتم استئجارها عن طريقه، فعندئذ يستحق العمولة المذكورة كاملة، وانظر لمزيد الفائدة الفتويين التالية أرقامهما: 269164، 60542، وإحالاتهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: