الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تُكْتَسَب الدعوة بالممارسة والتدريب
رقم الفتوى: 29823

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 محرم 1424 هـ - 11-3-2003 م
  • التقييم:
4142 0 349

السؤال

أريد أن أدعو زميلاتي وأحبب الدين إليهن ولكن ليس لدي أسلوب وينتابني الخجل ويقولون عني معقدة أفيدوني أثابكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فحرصك على دعوة زميلاتك للدين أمر طيب تشكرين عليه، وتؤجرين على هذه النية الصالحة إن شاء الله، فنسأل الله أن يوفقك لما تريدين من عمل الخير.
واعلمي أن الشيطان يوسوس للإنسان حتى يصرفه عن عمل الخير، فلا تدعي له مجالاً، واحرصي على الدعوة إلى الله، فإنها أشرف مهنة، فقد قال تعالى: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ [فصلت:33].
أما الأسلوب فإنك تستطيعين أن تكتسبيه من الممارسة العلمية للدعوة، والقراءة في الكتب التي تتحدث عن الدعوة وأساليبها ومنها كتاب "التربية الإسلامية في المدرسة والبيت والمجتمع" لعبد الرحمن النحلاوي، وكتاب "أصول الدعوة" للدكتور عبد الكريم زيدان, وكل شيء من ذلك يمكن اكتسابه بإذن الله، : فإنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم، ومن يتحرى الخير يعطه، ومن يتوق الشر يوقه. أخرجه الطبراني في الأوسط وغيره وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير والسلسلة الصحيحة.
ومع الإخلاص لله تعالى والاجتهاد في اختيار الأسلوب المناسب وسؤال الله التوفيق سوف يوفقك الله تعالى لما تحبين، وسيزول عنك ما تشعرين به من الخجل إذا أقدمت، فإنما هي البداية ثم يفتح الله عليك، واحرصي على مخالطة زميلاتك في الخير واعلمي: أن المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أعظم أجراً من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم. رواه أحمد والترمذي وابن ماجه وهو حديث صحيح.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: