الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تحصل بركة في البيت الذي يزرع فيه شجر الزيتون؟
رقم الفتوى: 299071

  • تاريخ النشر:الخميس 17 شعبان 1436 هـ - 4-6-2015 م
  • التقييم:
11548 0 246

السؤال

جزاكم الله خيرا.
البركة في شجرة الزيتون، هل نحصل على البركة في البيت، والحياة عند زراعتها في البيت؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن شجرة الزيتون وصفت بأنها مباركة في القرآن والسنة.

ففي القرآن: قال الله عز وجل: .. يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {النور:35}.

 وفي السنة: روى الترمذي وابن ماجه عن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلوا الزيت، وادهنوا به؛ فإنه من شجرة مباركة. ورواه أحمد والترمذي أيضاً من طريق أبي أسيد -رضي الله عنه-، والحديث صححه الألباني -رحمه الله- بمجموع طرقه.

وقال ابن عاشور في التحرير والتنوير: ووصف الزيتونة بالمباركة؛ لما فيها من كثرة النفع، فإنها ينتفع بحبها أكلا، وبزيتها كذلك، ويستنار بزيتها، ويدخل في أدوية، وإصلاح أمور كثيرة، وينتفع بحطبها، وهو أحسن حطب؛ لأن فيه المادة الدهنية؛ قال تعالى: تنبت بالدهن، وينتفع بجودة هواء غاباتها. انتهى.

وعلى هذا، فإن زرعتها في البيت، أو غيره، فإنك بإذن الله تعالى تنالين من بركتها، حين تنتفعين بحبها، أو زيتها، أو حطبها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: