الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مذاهب العلماء في صلاة السنة قبل الجمعة ومحلها
رقم الفتوى: 299131

  • تاريخ النشر:الأحد 20 شعبان 1436 هـ - 7-6-2015 م
  • التقييم:
7675 0 188

السؤال

السنن الرواتب كما ورد هي اثنتا عشرة ركعة في اليوم والليلة، منها أربعه قبل الظهر. سؤالي: كيف تؤدى سنة الظهر يوم الجمعة؟ علمًا بأن الخطيب يدخل مع دخول وقت الظهر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بيّنّا في الفتوى رقم: 2116  أن السنن الراتبة المؤكدة هي: أربع قبل الظهر، وركعتان بعدها، وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء، وركعتان قبل الفجر.
أما الجمعة: فليس قبلها سنة راتبة عند كثير من أهل العلم؛ قال ابن تيمية في الفتاوى الكبرى: "وَجَمَاهِيرُ الْأَئِمَّةِ مُتَّفِقُونَ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ قَبْلَ الْجُمُعَةِ سُنَّةٌ مُؤَقَّتَةٌ بِوَقْتٍ، مُقَدَّرَةٌ بِعَدَدٍ".

وذهب الحنفية والشافعية إلى أن قبلها سنة، وأقلها: ركعتان، وأكملها: أربع؛ جاء في المجموع للإمام النووي: "قَالَ صَاحِبُ الْبَيَانِ: وَكَذَا يُصَلِّي قَبْلَهَا مَا يُصَلِّي قَبْلَ الظُّهْرِ". وانظر الفتوى رقم: 11006.
ويوم الجمعة ليس فيه صلاة الظهر، وإنما فيه صلاة الجمعة، وإذا قلنا بصلاة سنة قبلها فإنها تصلى قبل الأذان الثاني، ولا تصلى بعده لوجوب الانشغال بالإنصات للخطبة. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: