صلاة المصاب بالسلس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المصاب بالسلس
رقم الفتوى: 30159

  • تاريخ النشر:السبت 26 محرم 1424 هـ - 29-3-2003 م
  • التقييم:
2967 0 233

السؤال

كلما أتبول أجد قطرات البول على ذكري لمدة غير معلومة، وأحياناً أجد تلك القطرات طول النهار، فكيف أصلي؟ فهل أغير ملابسي لكل صلاة؟ وهل تجوز إمامة الناس في هذا الوضع أم تبطل صلاتهم؟ أكون غالب الوقت في العمل فكيف أصلي هناك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذي يظهر أنك مبتلى بسلس البول، وصاحب السلس حكمه أنه يتوضأ لكل صلاة، ويضع ما يمنع تساقط البول حتى لا ينجس المحل، ثم يصلي على حاله ولا يضره ما نزل، أما بالنسبة لإمامته فقد اختلف أهل العلم في حكمها ما بين مجيز ومانع ومجوِّز لها مع الكراهة وقائل يجوز له أن يؤم من هو مثله دون غيره من الأصحاء.
لذا فالاحتياط ألا يؤم غيره خروجاً من الخلاف، أما بالنسبة لصلاتك في العمل فلا تختلف عن صلاتك في مسجد قومك أو غيره من المساجد فتفعل ما قدمناه من الوضوء لكل صلاة تصليها مع وضعك ما يمنع نزول البول ثم تصلي ولا يضرك ما نزل.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: