الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إنشاء مقاهي الانترنت.
رقم الفتوى: 3024

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 شعبان 1422 هـ - 5-11-2001 م
  • التقييم:
9818 0 341

السؤال

ما رأيكم في إنشاء مقهى انترنت من الناحية الإسلاميه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فاستخدام الانترنت يباح إذا كان فيما هو مباح، ويحظر فيما هو محظور، وقد يجب استخدامه كوسيلة للدعوة إلى الله، لاسيما وأن كثيرا من مستخدميه لا تتوفر لهم وسيلة أخرى للتعرف على الإسلام إلا تلك الوسيلة - والأمور بمقاصدها – فمن كان لديه القدرة على استخدامه والدعوة إلى الله من خلاله فعليه أن يقوم بهذه المهمة، حيث أن القيام بالدعوة إلى الله من خلال الانترنت يعد من الفروض الكفائية.
وأما إنشاء مقاهى للانترنت فلا نرى بذلك بأسا إذا اقتصر استخدامه على ما هو مفيد ونافع ومباح.
ولمنع أن يحدث من بعض من يرتاد هذا المقهى مخالفات، فعلى القائمين بالأمر فيه تعيين رقيب مهمته هي إنكار المنكر وإنذار مستخدمه أنه لن يدخل إلى هذا المكان مرة أخرى إن هوعاد إلى دخول مواقع محرم دخولها شرعا، لقوله صلى الله عليه وسلم:" من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " رواه مسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: