القراءة من المصحف أثناء صلاة التهجد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءة من المصحف أثناء صلاة التهجد
رقم الفتوى: 302902

  • تاريخ النشر:الأحد 26 رمضان 1436 هـ - 12-7-2015 م
  • التقييم:
13305 0 178

السؤال

في العشر الأواخر من رمضان أصلي أنا وزوجتي، وأحيانًا وحدي صلاة التهجد بعد إكمال التراويح والرجوع من المسجد، وكيفية هذه الصلاة بأن أقرأ القرآن من المصحف، وليس من حفظي؛ لأنى لا أحفظ سوى بعض قصار السور؛ فأضع كرسيًا على جانبي الأيمن، وأضع عليه المصحف، فإذا أكملت سورة الفاتحة أخذت المصحف، وقرأت منه ما شاء الله، ثم إذا أردت أن أركع أرجع المصحف على الكرسي، وهكذا، فهل هذه الصلاة بهذه الكيفية صحيحة؟ أم إن الأفضل القراءة من حفظي؟ علمًا أنني أشعر بلذة أكبر في الصلاة عندما أقرأ من المصحف، وهل هذه الحركات من أخذ المصحف، وإرجاعه تضر بصحة الصلاة؟ أفتونا -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                     

فيجوز لك عند بعض أهل العلم القراءة في المصحف أثناء التهجد, ولا يضرك ما تقوم به من حركات لأجل وضع المصحف وأخذه, جاء في فتاوى نور على الدرب لابن باز: ليس هناك حرج في أن يقرأ من المصحف في صلاة التراويح، أو قيام رمضان، أو في الصلاة إذا دعت الحاجة إلى ذلك، سواء كان صغيرًا أو كبيرًا؛ لأنه ليس كل أحد يحفظ القرآن، فإذا صلى بالناس التراويح، أو القيام من المصحف، فلا حرج في ذلك، وقد ثبت أن ذكوان مولى عائشة كان يصلي بها في رمضان من المصحف، ومن منع ذلك ليس عنده دليل، والصواب أنه لا حرج في ذلك، إذا دعت الحاجة إلى أن الإمام يقرأ من المصحف، أو إنسانًا يتهجد من الليل يقرأ من المصحف، فلا حرج في ذلك، والحمد لله. انتهى.

لكن من أهل العلم كالحنفية من قال ببطلان الصلاة في مثل حالتك.

ومن ثم؛ فننصحك بترك ما تفعله ـ خروجًا من خلاف أهل العلم ـ وأن تقرأ في صلاة التهجد بما تحفظه من سور, ويحصل لك ثواب التهجد.

وعلى أي حال؛ فإذا كان ما تفعله تقليدًا للقائلين بصحة القراءة من المصحف في النافلة, فأنت على صواب, ولا حرج عليك, وراجع المزيد في الفتوى رقم: 1781

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: