الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخاطب أجنبي حتى يعقد
رقم الفتوى: 30292

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 محرم 1424 هـ - 31-3-2003 م
  • التقييم:
7382 0 366

السؤال

هل من الممكن أن يكون هناك حديث بين شخص والإنسانة التي قام بخطبتها وتوجد ظروف معارضة من أهلها لأسباب خاطئة وغير دينية مع العلم بأن الحديث يكون بخصوص الخطوات القادمة المراد اتخاذها لإقناع الأهل وأن الأهل لم يعطوا رفضهم النهائي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الخاطب أجنبي عن مخطوبته حتى يتم العقد عليها، فلا تحل له الخلوة بها أو النظر إليها أوالحديث معها إلا بحضرة بعض أهلها لغرض شرعي، وإذا دعت الحاجة إلى الحديث معها بعد ذلك فبإمكانه أن يكون ذلك بواسطة أحد محارمها أو إحدى محارمه هو، فهذا هو الأسلم والأبعد عن الريبة وإذا كلمها في حاجة فليكن ذلك بحضرة الأهل أو بعض الأقارب، ولهذا ننصح السائل الكريم بالبعد عن الحديث مع خطيبته إلا بحضرة الأهل.
ولمزيد من الفائدة والتفصيل نحيلك إلى الفتوى رقم: 1847.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: