الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفع الإثم لا يعني سقوط الضمان
رقم الفتوى: 303436

  • تاريخ النشر:السبت 9 شوال 1436 هـ - 25-7-2015 م
  • التقييم:
3639 0 144

السؤال

صدمت سيارة عن طريق الخطأ، وتكلفة التصليح 3 آلاف، وليس معي مال، فهل هذا خاضع لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: رفع عن أمتي...؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالحديث المذكور إنما يفيد رفع الإثم عنك، لا إبطال حق صاحب العربة، فإن رفع الإثم لا يعني سقوط الضمان، وانظر الفتوى رقم: 114165.

وعلى ذلك، فالواجب عليك ضمان ما أتلفته من السيارة، فإن كنت لا تستطيع ذلك، فلك أن تستمسح صاحبها في حط مبلغ الإصلاح عنك، أو بعضه، وإلا فهو دين في ذمتك إلى أن يتيسر لك سداده، وانظر الفتوى رقم: 146303.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: