الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من استمنى ظانًّا بقاء الليل
رقم الفتوى: 303694

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 شوال 1436 هـ - 27-7-2015 م
  • التقييم:
7160 0 134

السؤال

صمت أغلب رمضان في مدينة، وانتقلت إلى مدينة أخرى، وكان هناك اختلاف 6 دقائق في توقيت أذان الفجر بالنسبة لمدينتي الجديدة، وكنت أعمل الاستمناء في دورة المياه، واستمنيت بعد الأذان بثلاث دقائق، ولم أعلم عن وقت الأذان إلا بعد أن اتصلت على زميلي، وأخبرني أنه أذن قبل 3 دقائق، فما الحكم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالواجب التوبة من العادة السرية، لا سيما في هذا الزمان الفاضل، وراجع في تحريمها وسبيل التخلص منها الفتوى رقم: 7170.

فإن حصل الاستمناء بعد دخول الفجر الثاني، فصومك باطل، ويلزمك القضاء، كما بيّنّا في الفتوى رقم: 140270.

وأما إن كان قبل وقت الفجر الثاني، فالصوم صحيح، والجنابة لا تمنع صحة الصوم لمن طلع الفجر عليه وهو جنب؛ لقول عائشة ـ رضي الله عنها ـ: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح جنبًا من جماع غير احتلام في رمضان، ثم يصوم. رواه مسلم.

فإن شككت في دخول الوقت، واستمنيت تظن بقاء الليل وعدم طلوع الفجر، فالصوم صحيح، إلا أن يتبين لك أن الفجر كان قد دخل، وانظر الفتويين التالية أرقامهما: 102884، 68652

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: