الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام مَن احتلم ثم استعمل يده لإتمام إنزال المني
رقم الفتوى: 304051

  • تاريخ النشر:الأحد 17 شوال 1436 هـ - 2-8-2015 م
  • التقييم:
12598 0 146

السؤال

كنت قد قررت ترك العادة السرية نهائيًّا في شهر رمضان، واستثمار هذا الشهر المبارك لترك تلك العادة نهائيًّا، مع العلم أنني غير مدمن على فعلها.
وللأسف جاءتني بعض التخيلات الجنسية في نهار رمضان، وكنت أتهيأ للنوم، وازدادت شهوتي، ونمت على بطني للمساعدة على الاحتلام أثناء النوم، ولكني أحسست بتدفق المني بسبب تلك الوضعية في النوم، وفجأة استعملت يدي لإتمام إنزال المني، وأشعر أن هذا حدث لا إراديًّا مني، وهنا لديّ سؤالان -بارك الله فيكم-:
1- هل يفسد صيام هذا اليوم مع عدم وجود نية لفعل تلك العادة القبيحة، وحدوثها شبه لا إراديًّا؟
2- كان قد منّ الله عليّ بأداء فريضة العمرة منذ حوالي 4 أيام، فهل هذا الفعل يؤثر على ثوابها -جزاكم الله خيرًا، ونفع بكم-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

ففي البداية ننبهك على أن النوم على البطن منهيّ عنه، كما بيّنّا في الفتوى رقم: 78683.

ثم إذا كنت قد استيقظت قبل خروج المني, ثم استخدمت اليد لإكمال الإنزال, فهذا من قبيل الاستمناء؛ لكونك تسببت في إخراج المنيّ, كما سبق في الفتوى رقم: 221620

ومن تعمد إفساد صومه باستمناء تجب عليه التوبة، وقضاء يوم مكان ذلك اليوم، ولا تجب عليه الكفارة -على الراجح-، كما بيّنّا في الفتوى رقم: 10509.

وبخصوص ارتكاب المعاصي بعد العمرة: فراجع الفتوى رقم: 204082، والفتوى رقم: 210403

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: