الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوعد بالطلاق لا اعتبار له
رقم الفتوى: 305362

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 ذو القعدة 1436 هـ - 18-8-2015 م
  • التقييم:
4449 0 110

السؤال

كنت ذات يوم أشاهد التلفزيون أنا وزوجي، وظهر مشهد زوجة تخون زوجها، فقلت له: تخيل لو أني فعلت كذا، أو لو أني سأفعل كذا، لا أذكر صراحة ماذا قلت بالضبط، فقال: أطلقك.
فهل يقع طلاق بذلك؟
الوسواس يقتلني.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فهذا اللفظ لا يقع به الطلاق؛ لأنه وعد بالطلاق، وليس تنجيزا له، والوعد بالطلاق لا اعتبار له أصلا، ولمزيد من التفصيل انظري الفتوى رقم: 125875، فدعي الشيطان ووسوسته، وأعرضي عنها تماما إن أردت السلامة، ولمعرفة كيفية علاج الوساوس، راجعي الفتوى رقم: 3086.

 وننبه إلى خطورة مشاهدة مثل هذه البرامج أو الأفلام، فالغالب تضمنها منكرات، وأمورا لا تجوز مشاهدتها، إضافة إلى ضياع الأوقات فيما لا ينفع، وتفويت الواجبات، وراجعي الفتوى رقم: 7571.

  وننبه أيضا إلى الابتعاد عن ذكر ألفاظ الطلاق، وعدم التساهل في ذلك بحيث ينطق به الزوج لأدنى سبب، وهو ليس بأول علاج في المشاكل الزوجية، فقد أخره الله عز وجل عن غيره من الوسائل، فلنؤخره حيث أخره الله، وراجعي الفتوى رقم: 2589.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: