واجب من علمت أن طريقة غسلها مختلفة عما كانت تفعل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من علمت أن طريقة غسلها مختلفة عما كانت تفعل
رقم الفتوى: 306052

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ذو القعدة 1436 هـ - 26-8-2015 م
  • التقييم:
8067 0 159

السؤال

كنت سابقا سمعت من إحدى نساء تحفيظ القرآن أن الغسل من الحيض هو عبارة عن نية الطهارة وغسل الجزء الأيمن جيدا من الجسد ثم الجزء الأيسر، وكنت أفعل ذلك لكن الآن علمت أن طريقة الغسل مختلفة، ما حكم الصلوات الفائتة قبل معرفتي الطريقة الصحيحة؟ وإنه آخر يوم لي في الحيض وقد اغتسلت على الطريقة السابقة ثم عرفت الطريقة الصحيحة، هل وجب على الغسل ثانية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالغسل له صفتان: صفة إجزاء وتتحقق بتعميم البدن بالماء وإيصاله إلى كل موضع من البدن، وصفة كمال وتلك التي تتبع فيها الطريقة الثابتة في الاغتسال عن النبي صلى الله عليه وسلم، وانظري الفتوى رقم: 180213، وإذا علمت هذا فإن كان غسلك السابق مشتملا على أركان الغسل بحيث كان الماء يصل إلى جميع البدن فإن حدثك يرتفع بذلك ولا يلزمك إعادة الغسل، وإن كنت قد قصرت في الغسل بحيث تركت بعض الأعضاء لم يصبه الماء فعليك أن تغسلي هذا العضو الذي لم تغسليه فقط، ولا يجب عليك إعادة الغسل؛ لأن الموالاة ليست من شروط صحة الغسل عند الجمهور، وانظري الفتوى رقم: 46508.

وأما ما سبق من الأغسال إن كانت وقعت غير مجزئة فلازم هذا أن صلاتك وقعت غير صحيحة، ومن ثم فيلزمك قضاؤها عند الجمهور، ويرى بعض العلماء أن القضاء لا يلزمك لأجل جهلك بالحكم، والخلاف مبين في الفتوى رقم: 125226، وحيث أردت القضاء فإن كيفيته مبينة في الفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: