الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما حكم من جامع زوجته في فترة النفاس بعد انقطاع نزول الدم؟
رقم الفتوى: 306259

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ذو القعدة 1436 هـ - 27-8-2015 م
  • التقييم:
26926 0 156

السؤال

ما حكم من جامع زوجته في فترة النفاس بعد انقطاع نزول الدم، وبعد الجماع ظهرت آثار دم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كان الجماع بعد انقطاع النفاس، وقبل الاغتسال, فيعتبر الزوج آثمًا, لكن لا تلزمه كفارة على الراجح, ويكفيه أن يستغفر الله تعالى, ويتوب إليه, ولا يعُدْ لمثل هذا الفعل مستقبلًا, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 152215.

أما إذا كان الجماع قد حصل بعد انقطاع دم النفاس، وبعد الاغتسال، فلا إثم على الزوج في هذه الحالة، ولو عاود الدم, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 123968.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: