هل يجب تطهير الأماكن التي أصابها الماء أثناء الاستنجاء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب تطهير الأماكن التي أصابها الماء أثناء الاستنجاء
رقم الفتوى: 306358

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ذو القعدة 1436 هـ - 30-8-2015 م
  • التقييم:
7062 0 98

السؤال

عند الاستنجاء بماء الشطاف يتطاير الماء في مواضع لا تمكن رؤيتها للتأكد من طهارة الماء من عدمه، فهل يجب غسل تلك المواضع؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن المتطاير من الماء عند الاستنجاء إذا كان من الشطاف، فإنه يعتبر طاهرا، فإن تيقن الشخص أو غلب على ظنه أنه ليس من ماء الشطاف ـ أي أنه من ماء الاستنجاء ـ فإن انفصل غير متغير بالنجاسة لم يحكم بنجاسته، وبالتالي لم يجب غسل المواضع التي أصابها، لأنه انفصل غير متغير بالنجاسة، والماء طهور لا يضره إلا ما غير لونه أو طعمه أو ريحه، وإن تيقن أو غلب على ظنه أن المتطاير من ماء الاستنجاء كان متغيرا فهو نجس، وكذلك إذا انفصل غير متغير قبل تطهير المحل، وفي هذه الحالة تغسل المواضع التي أصابها، وانظر الفتوى رقم: 173583.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: