الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب رد الأموال المأكولة بالباطل
رقم الفتوى: 307318

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ذو القعدة 1436 هـ - 9-9-2015 م
  • التقييم:
2189 0 82

السؤال

أنا ألعب لعبة على الجوال، وكنت أشتري جواهر باللعبة ومن ثم أقدم بلاغا أنه لم تصلني أي جواهر ويتم إرجاع المبلغ لي، ومن ثم أكرر العملية أشتري وأقدم بلاغا أنه لم يصلني شيء ويتم إرجاع المبلغ وكررت العملية كثيرا.
وعملية إرجاع النقود رسيمة من الشركة أنا لم أخترق أي شيء لأن إرجاع النقود رسمي من الشركة في حالة حدث خطأ في عملية الشراء، والآن أكثر من شخص عرض علي شراء اللعبة، فهل يجوز بيعها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما فعلته مما ذكرت في سؤالك لا ريب في تحريمه؛ لأنه من أكل أموال الناس بالباطل، فعليك أن تتوب من ذلك، ومن شروط التوبة الصحيحة رد الحقوق إلى أهلها، ومن ثم يلزمك أن تبادر برد تلك المبالغ إلى الشركة, وانظر الفتوى رقم: 125190.
أما اللعبة فيجوز لك بيعها من حيث الأصل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: