الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بجوز عمل جراحة تجميل للصدر
رقم الفتوى: 30769

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 صفر 1424 هـ - 15-4-2003 م
  • التقييم:
1953 0 209

السؤال

أريد أن أسأل عن عملية نقص في القفص الصدري، وهذه العملية لا تسبب لي أي معاناة ولكن حسب مراجعتي للطبيب، فإنه لا بد من هذه العملية، وأن الخطر قبل العملية وليس بعدها والنقص في أعلى الصدر وعمري 30 سنة ولا أدري ماذا علي فعله الآن ومترددة والحمد لله أنا مؤمنة بقضاء الله وقدره واستخير كلما أحسست بالتردد، وأريد العملية وذلك للتجميل لما يسبب لي بعض الإحراج أرجوكم أفيدوني

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإجراء عملية جراحية للصدر لمجرد التجميل محرم كما سبق بيانه في الفتوى رقم:
19960 فعليك الابتعاد عن إجراء هذه العملية والرضا بقضاء الله وقدره، فهو الذي جعلك على هذه الخلقة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: