الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من رأت إفرازات صفراء بعد طواف الإفاضة ولم تعلم وقت خروجها
رقم الفتوى: 309460

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 ذو الحجة 1436 هـ - 6-10-2015 م
  • التقييم:
4715 0 119

السؤال

طفت طواف الإفاضة، وسعيت، وبعدها رأيت إفرازات صفراء كثيفة، لا أدري متى نزلت، وهل نزلت في منتصف الطواف، أو بعده، وهل هي من المهبل، أم من مكان البول؟ فماذا عليّ أن أفعل؟ علمًا أنني كنت ألبس حفاظة تمنع نزولها في الملابس الداخلية، وهل أعيد الطواف، والسعي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإذا شككت في وقت نزول هذه الإفرازات، فإنها تضاف إلى أقرب زمن يحتمل خروجها فيه، فإن احتمل خروجها في الطواف، وخروجها بعده، فإنه يقدر خروجها بعد الطواف؛ لأن الشيء إذا احتمل الحصول في أحد زمنين أضيف إلى ثانيهما.

وعلى هذا؛ فطوافك صحيح ـ إن شاء الله ـ لا تلزمك إعادته، وانظري الفتوى رقم: 144325.

وأما هذه الإفرازات الصفراء: فانظري لبيان حكمها فتوانا رقم: 178713، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: