الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علماء في الميزان
رقم الفتوى: 309748

  • تاريخ النشر:الخميس 25 ذو الحجة 1436 هـ - 8-10-2015 م
  • التقييم:
6559 0 151

السؤال

بعض علماء الأمة اختلف فيهم ما بين مادح إلى أقصى الغايات وبين قادح إلى أقصى مدى، من هؤلاء الإمام الغزالي أبو حامد ـ شيخ الإسلام ابن تيمية ـ الشيخ الأكبر محي الدين ابن عربي ـ الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وأنتم تعلمون ما قيل وكتب عنهم وعن مؤلفاتهم من مدح كبير مبالغ فيه من طائفة وذم شديد من طائفة أخرى معارضة، فما قولكم فيهم؟ مع الاحترام والتقدير لكل علماء المسلمين في القديم والحديث. وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فكل من سأل عنهم السائل قد سبق لنا الكلام عنه وبيان حاله:

فراجع في ما يخص الإمامالغزالي الفتوى رقم: 122337، وما أحيل عليه فيها.

وراجع في ما ترجمة شيخي الإسلام: ابن تيمية وابن عبد الوهاب، الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 7022، 5408، 80372، 106061.
وأما إمام الضلالة ابن عربي، فراجع فيه الفتوى رقم: 32148.

وننصحك بالإقبال على العلم وحضور مجالسه، والانتظام في تعلم فن معين، فهذا أنفع من الانشغال بالأسئلة المتفرقة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: