الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العرق المتجمد لا يعد حائلا معتبرا يمنع صحة الغسل
رقم الفتوى: 312370

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 محرم 1437 هـ - 2-11-2015 م
  • التقييم:
5270 0 127

السؤال

كنت محدثا يوم الجمعة حدثا أكبر، وبالأمس وقبل الأمس كنت أغتسل، وبالأمس اكتشفت أن هناك نقطا تشبه الطين أو ما يسمى بالنمش بين عاتقي وصدري، ولا أدري أهذا يمنع من وصول الماء أم لا، وكان هذا بعد الاغتسال بساعات ولم ألاحظه وقت الغسل، فهل يعتبر مانعا من وصول الماء، مع العلم أنني إذا قمت بحك هذا المكان زالت هذه النقط؟ وهل يلزمني أن أعيد الصلوات التي صليتها؟ وعندي وسوسة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلم أولا أن علاج الوساوس هو الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظر الفتوى رقم: 51601.

ثم الظاهر أن هذا الذي وجدته في الموضع المذكور هو من العرق المتجمد، وهذا لا يعد حائلا معتبرا يمنع صحة الغسل كما ذكر الفقهاء، وذلك لأن هذا الوسخ ناشئ من البدن، فلم يضر، بخلاف ما إذا كان هذا الوسخ ناشئاً عن خارج البدن قال الإسنوي: يتصور صحة الوضوء والغسل وعلى بدنه شيء لاصق به يمنع وصول الماء إليه يقدر على إزالته، ولا تجب عليه الإعادة، وصورته في الوسخ الذي نشأ من بدنه وهو العرق الذي يتجمد عليه، فإنه لا يضر، بخلاف الذي ينشأ من الغبار، كذا ذكره البغوي في فتاويه، وهو متجه. انتهى.

وبه يتبين لك أن الأمر سهل ـ إن شاء الله ـ وغسلك صحيح لا تلزمك إعادته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: