الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يجب من خروج المني والمذي
رقم الفتوى: 313009

  • تاريخ النشر:الأحد 26 محرم 1437 هـ - 8-11-2015 م
  • التقييم:
4529 0 125

السؤال

ما حكم من نزل منه مذي ولم يغتسل، ثم مني، أكثر من مرة، وهذا تقريبا ليس هو الترتيب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فخروج المذي لا يوجب الغسل، وإنما يوجب الاستنجاء والوضوء، وانظر لبيان كيفية التطهر من المذي الفتوى رقم: 50657.

وأما الموجب للغسل: فهو خروج المني، فمن خرج منه المني ولم يغتسل حتى فاتته صلاة مكتوبة، فهو آثم إثما عظيما وانظر الفتوى رقم: 130853.

فعلى هذا الشخص أن يغتسل، ويكفيه الغسل عن الوضوء الذي وجب عليه بخروج المذي إن كان لم يتوضأ، وعليه أن يقضي ما فاته من صلوات، وإن شك في وقت خروج الخارج منه، فإنه يضاف إلى أقرب زمن يحتمل خروجه فيه، وانظر الفتوى رقم: 166109.

وإذا شك في الخارج هل هو مني أو مذي، فإنه يتخير بينهما على ما نفتي به، وانظر الفتوى رقم: 64005.

ولبيان الفرق بين المذي والمني انظر الفتوى رقم: 34363.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: