الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم رضاع الموظف من زميلته لتصبح خلوتهما شرعية
رقم الفتوى: 313378

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 محرم 1437 هـ - 11-11-2015 م
  • التقييم:
9516 0 114

السؤال

أعمل مع موظفة في نفس الغرفة لمدة 6 ساعات متواصلة ولديها طفل ترضعه، فهل يجوز لي أن أرضع منها لكي تصبح خلوتنا شرعية؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلعل السائل لا يعني مباشرة رضاعه من هذه المرأة، بل يعني أن تحلب له لبنها ثم يشربه!!  فإن كان كذلك، فإن هذا الفعل لا يفيده، فإن رضاع الكبير لا تنتشر به الحرمة على المعتمد من المذاهب الفقهية الأربعة، وأما إن كان سيباشر فعل الرضاع بنفسه، فهذا لا يجوز، فمجرد النظر إلى شيء من عورة المرأة ـ فضلا عن مسه ـ أمر محرم، وراجع للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 78113، 3901، 303982.

ثم إننا نلفت نظرك إلى أن الخلوة المنهي عنها هي أن يجتمع الرجل بالمرأة في مكان يأمنان فيه من دخول ثالث عليهما، فإذا كان هذا هو حالك مع الموظفة، فلتتق الله تعالى ولتبادر إلى إزالة هذا المنكر، وراجع في ذلك الفتويين رقم:  220915، ورقم: 99790.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: