مَن جامع بعد الفجر في رمضان ظانًّا بقاء الليل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مَن جامع بعد الفجر في رمضان ظانًّا بقاء الليل
رقم الفتوى: 313516

  • تاريخ النشر:الخميس 30 محرم 1437 هـ - 12-11-2015 م
  • التقييم:
10238 0 126

السؤال

حدثت مشادة بيني وبين زوجتي، وذهبت لأصالحها الساعة الثانية والثلث قبل الفجر، وحدث جماع، وعند الانتهاء فؤجئنا أن الفجر أذن لها منذ خمس دقائق، ولم نسمع صوته ولم نعرف إلا بعد الانتهاء وتشغيل التلفاز.... فماذا نفعل، حيث أكملنا الصيام وتطهرنا وصلينا الفجر؟ وهل علينا كفارة، مع العلم أن أذان الفجر كان الساعة الثالثة و18 دقيقة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا كنتما تظنان وقت الجماع أن الليل ما زال باقيًا، وبعد الانتهاء منه فوجئتما بأن الفجر قد طلع، ولم تسمعا أذانه، فإن الذي عليكما هو القضاء فقط ـ دون الاثم، والكفارة ـ لأنه لم يقع منكما انتهاك لحرمة الشهر عمدًا، فقد قال الله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا {الأحزاب:5}. 

وللمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم: 62422.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: