أفضل الدعاء وأفضل الذكر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل الدعاء وأفضل الذكر
رقم الفتوى: 31383

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 صفر 1424 هـ - 29-4-2003 م
  • التقييم:
9122 0 330

السؤال

الحمد لله تملأ الميزان ومن يقولها بكثرة يملأ الميزان أكثر من مرة فهل يمكن أن نملأ الميزان أكثر من مرة؟ ثم إن قولها أفضل لي من غيرها من الذكر بل ربما تكون أفضل من صلاة النافلة إذا كنا لا نخشع في الصلاة وهل عندما نقول سبحان الله وبحمده عدد خلقه هل يكتب لنا كأننا قلنا سبحان الله كعدد خلق الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان.
وفسر النووي الحديث فقال: معناه عظم أجرها، وأنه يملأ الميزان.
وعليه، فيمكن أن تملأ الميزان أكثر من مرة، وفضل الله أعظم.
أما تفضيلها على غيرها، فقد جاءت الأحاديث مصرحة بكونها أفضل الدعاء، وبأن لا إله إلا الله أفضل الذكر، كما في حديث الترمذي وابن ماجه: أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء الحمد لله. حسنه الألباني.
وجاء في بعض الأحاديث إيرادها مع التسبيح والتكبير والتهليل، وتفضيل الأربع على ما سواها من الكلام، كما في الحديث: أفضل الكلام سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. رواه أحمد، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب.
وعلى هذا، فينبغي الاعتناء بالأذكار كلها، واتباع الرسول في الاهتمام بها جميعاً بعد الصلاة وعند النوم، وفي غير ذلك من المناسبات.
وأما الصلاة فهي أفضل الأعمال، كما في حديث ابن مسعود قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها. رواه البخاري ومسلم.
وفي الحديث أيضاً: واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة. رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الأرناؤوط والألباني.
وراجع في أفضلية الأعمال الفتوى رقم: 12178.
وأما سبحان الله وبحمده عدد خلقه، فهي ذكر مأثور في أول النهار؛ كما بوب له الإمام مسلم، ولا مانع من نيل أجرها بعدد خلق الله، وفضل الله أعظم، فهو مثل حديث: من استغفر للمؤمنين والمؤمنات أعطاه الله بكل مؤمن ومؤمنة حسنة. رواه الطبراني، وحسنه الألباني في صحيح الجامع.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: