الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قبول هدية لقاء إعداد حسابات مسابقة ينظمها بنك ربوي
رقم الفتوى: 313882

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 صفر 1437 هـ - 16-11-2015 م
  • التقييم:
2133 0 102

السؤال

أنا موظف عند رجل نصراني كمحاسب، وقد اضطررت للعمل عنده لأني لاجئ لا أجد العمل في هذا البلد العربي.
المهم: قد طلب مني ذات يوم أن أعد حسابات ختامية للمشاركة في إحدى المسابقات التي ينظمها أحد البنوك الربوية، وقد وعدتُ من قبل هذا النصراني بقسم من الجائزة إن حصلنا عليها، هذا ولم أعالج عمليات ربوية في تلك الحسابات. الآن أصبحنا ضمن القائمة الأخيرة للمرشحين.
السؤال هنا: هل يحل لي الحصول على أي شيء من هذه الجائزة إن حصلنا عليها؟ والله يعلم مدى حاجتي إليها، ولكني -إن شاء الله- سأقف عند حدود الشرع.
السؤال الثاني: ما حكم كتابة الشيكات في عمليات البيع والشراء اليومية لهذه البنوك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالغالب على مسابقات البنوك الربوية الحرمة، كما سبق أن بيّنّا في الفتوى رقم: 43436.

وحيث كانت المسابقة المذكورة محرمة؛ فإنه لا يجوز لك قبول ما وعدك به النصراني من الجائزة؛ لأنها مال حرام. إلا أن تكون فقيرًا محتاجًا فتأخذ بقدر حاجتك، وما زاد تصرفه في وجوه الخير ومنافع المسلمين، مع إظهار إنكارك مثل هذه المسابقات إن كان في هذا الإنكار فائدة.

وأما عن سؤالك الثاني: فكتابة الشيكات التي تتضمن الربا أكلًا وإيكالًا لا تجوز؛ لما في ذلك من التعاون على الإثم، وفي الحديث: لعن الله آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه. رواه مسلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: