الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محل إباحة زيارة القبور
رقم الفتوى: 31401

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 صفر 1424 هـ - 9-4-2003 م
  • التقييم:
4608 0 255

السؤال

السلام عليكم: - ما حكم زيارة قبور الصالحين للاعتبار ولتذكر الموت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فزيارة القبور للاعتبار وتذكر الموت والدعاء لأصحابها مشروعة، بل مندوب إليها، ففي الحديث الذي رواه الإمام أحمد عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا إني قد كنت نهيتكم عن ثلاث ثم بدا لي فيهن: نهيتكم عن زيارة القبور ثم بدا لي أنها ترق القبل وتدمع العين وتذكر الآخرة فزوروها ولا تقولوا هُجراً.
فإذا خلت زيارة القبور من المحاذير الشرعية كقصدها للدعاء عندها أو دعاء الصالحين المقبورين بها، إذا خلت من ذلك ونحوه فهي جائزة، بل مندوبة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: