الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إنكار شيء من صفات الله.. الحكم.. والواجب
رقم الفتوى: 314596

  • تاريخ النشر:الأحد 10 صفر 1437 هـ - 22-11-2015 م
  • التقييم:
4038 0 107

السؤال

حكم من شكك في قدرات الله تعالى، هل يجب عليه قول شيء بعد الشهادة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن من وقع في الكفر بإنكار شيء من صفات الله تعالى أو الشك فيها يلزم في توبته التشهد والإقرار والاعتقاد لما أنكره أو شك فيه، ولكنه لا يقع الكفر على العبد بما حصل منه جهلاً أو تأولاً حتى تقام عليه الحجة بالأدلة الشرعية، ويزال ما عنده من شبهة، أو تأويل باطل، وقد سبق أن بسطنا هذا المعنى في فتاوى كثيرة راجع منها الفتوى رقم: 184489، والفتوى رقم: 53784، والفتوى رقم: 273493.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: