الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مشاركة الأطفال فيما يسمى باحتفال يوم الجنون
رقم الفتوى: 314788

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 صفر 1437 هـ - 23-11-2015 م
  • التقييم:
2839 0 101

السؤال

في بعض روضات الأطفال العالمية، الموجودة هنا في المملكة، يحتفلون بما يسمى (crazy day) أي يوم الجنون، يلبس الأطفال، والعاملات في الروضة ملابس غريبة، وغير متناسقة، بالإضافة إلى قصات الشعر الغريبة، والملابس التنكرية، وقد تكلف مبالغ كبيرة، ويشغلون الموسيقى الصاخبة، ويهدفون من هذا النشاط، لتعليم الطفل كسر القيود، وعمل ما يريد، والحرية الزائدة.
هل سماح الوالدين لابنهم بالمشاركة في مثل هذا اليوم جائز؟ وهل هو من اللعب، واللهو المشروع للطفل، علما أن العاملات من جنسيات وديانات مختلفة، وقد يظهرن بملابس سيئة، أو عارية، فلا نعرف تصرفاتهن في ذلك اليوم؟
أرجو الرد على استفساري.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز للوالدين السماح لأبنائهم بالمشاركة في هذه الاحتفالات، الدخيلة على المجتمع المسلم، والبعيدة كل البعد عن تقاليده، ويكفي أنه يسمى بهذا الاسم القبيح (يوم الجنون)، إضافة إلى ما يصحبه من أمور سيئة ذكرت بالسؤال، كنوع الملابس، وقصات الشعر الغريبة، وتكلف مبالغ كبيرة في شرائها، هذا بالإضافة إلى وجود بعض العاملات من جنسيات، وديانات مختلفة .. وقد يظهرن بملابس سيئة، أو عارية... الخ، فماذا نتوقع من نتيجة؟! النتيجة مسخ شخصية هذا الطفل البريء، وجعل هذه الصور التي يراها في مثل هذه الاحتفالات، تنطبع في ذهنه، وتصحبه مدى حياته، فلا ينشأ شخصية سوية، وهو يعتاد ما عُوِّدَ عليه، وينطبع في ذاكرته ما أُكْثِر الطرقُ به عليه. 

  فنؤكد على أنه لا يجوز السماح لهم بالمشاركة فيه، وليس هذا من اللهو المباح في شيء. والأبناء أمانة عند الوالدين، يسألان عنهم يوم القيامة. قال الغزالي في إحياء علوم الدين: والصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر، جوهرة نفيسة، ساذجة، خالية عن كل نقش وصورة، وهو قابل لكل ما نقش، ومائل إلى كل ما يمال به إليه؛ فإن عود الخير وعلمه، نشأ عليه، وسعد في الدنيا والآخرة، وشاركه في ثوابه أبواه، وكل معلم له، ومؤدب. وإن عود الشر، وأهمل إهمال البهائم، شقي، وهلك، وكان الوزر في رقبة القيم عليه، وقد قال الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا } ومهما كان الأب يصونه عن نار الدنيا، فبأن يصونه عن نار الآخرة أولى، وصيانته بأن يؤدبه ويهذبه، ويعلمه محاسن الأخلاق، ويحفظه من قرناء السوء... اهـ.

وروى البخاري ومسلم عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كلكم راع، ومسؤول عن رعيته .....، والرجل في أهله راع، وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية، وهي مسؤولة عن رعيتها ... الحديث.

فالحزم الحزم، وإلا وقع ما يستوجب الندم، ولات حين مندم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: