الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الضوابط التي بها تخلو الشركة من الربا
رقم الفتوى: 315295

  • تاريخ النشر:الأحد 17 صفر 1437 هـ - 29-11-2015 م
  • التقييم:
2574 0 87

السؤال

هل من الممكن أن تفيدوني بشروط الشركة الجائزة في الإسلام بين شخصين كي لا أدخل بالربا وأنا لا أعلم؟
وجزيتم خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمن أهم الشروط التي تجب مراعاتها لتجنب الربا في الشركات: أن يكون ربح كل شريك حصة معلومة شائعة من مجموع الأرباح، وعدم ضمان رأس المال. وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 132832، 137846، 103282، 206356، وإحالاتها.

هذا بالإضافة إلى تجنب الدخول في شركة تتعامل بالربا وغيره من المعاملات المحرمة. وانظر الفتوى التالية: 44442. وانظر أيضًا لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 115048، وإحالاتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: