الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما حكم وجود أم العريس ليلة الزفاف في غرفة نوم العروسين لإزالة الرهبة؟
رقم الفتوى: 315442

  • تاريخ النشر:الأحد 17 صفر 1437 هـ - 29-11-2015 م
  • التقييم:
36565 0 154

السؤال

ما حكم وجود أم العريس أو العروسة ليلة الزفاف في غرفة نوم العروسين؟ وهذا من أجل نزع الرهبة من قبل العروسة أثناء أول جماع شرعي -بإذن الله-، ويرجي التكرم بالنصيحة حول ليلة الزفاف والجماع الشرعي -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان وجودها معهما بحيث تطلع عليهما أثناء الجماع فهذا لا يجوز قطعًا، بل قد نص أهل العلم على المنع من الوطء بحضرة أحد، ولو كان نائمًا، قال الحطاب في مواهب الجليل -وهو مالكي المذهب-: قال في التوضيح: ولا يجوز أن يصيب الرجل زوجته، أو أمته ومعه أحد في البيت يقظان، أو نائمًا اهـ.

وأمور الجماع من أسرار الحياة الزوجية؛ ولذا جاء النهي عن إفشاء أسراره، وقد أوردنا النصوص الدالة على ذلك في الفتوى رقم: 161969.

وما ذكر من إزالة الرهبة من نفس الزوجة لا يسوغ ذلك، ويمكن تحقيق هذا المطلوب من سبيل آخر، كتوجيهها من قبل أمها، أو خالتها مثلًا.

ولمعرفة شيء من آداب الجماع، وليلة الزفاف نرجو مطالعة الفتاوى التالية أرقامها: 2521، 10267، 3768.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: