حكم هجر الوالدين بسبب أخذهما رشوة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم هجر الوالدين بسبب أخذهما رشوة
رقم الفتوى: 315802

  • تاريخ النشر:الخميس 21 صفر 1437 هـ - 3-12-2015 م
  • التقييم:
3892 0 113

السؤال

أنا مخاصمة أمي وأبي بسبب أنى عرفت أنهم أخذوا رشوة، هل هذا حرام؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الحال ما ذكرت من أخذ أبويك للرشوة فقد أتيا منكرا عظيما، فالرشوة كبيرة من الكبائر، ومن أسباب اللعن وسخط الرب تبارك وتعالى، وقد أوردنا شيئا من النصوص الدالة على ذلك في الفتوى رقم: 1713.

 ومن حق الوالد ـ أبا أم أما ـ بره والإحسان إليه، ومن أعظم ما يكون به ذلك نصحه بالحكمة والموعظة الحسنة، فإن استجاب فذاك وإلا تركه، وراجعي في الإنكار على الوالد الفتوى رقم: 134356.

وأما هجرهما، فهجر الوالدين لا يجوز بحال، وسبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 22420، والهجر يكون للمصلحة، والغالب أن لا مصلحة في هجر الوالدين، علما بأن من أهل العلم ـ كابن عثيمين ـ من ذهب إلى جواز هجرهما إذا تعين طريقا لإصلاحهما، فيجوز الهجر حينئذ بقدر الحاجة، مع مداومة صلتهما بوسائل أخرى. وانظري الفتوى رقم: 135440.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: