الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السنة عدم التحدث بالرؤيا المكروهة
رقم الفتوى: 31865

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ربيع الأول 1424 هـ - 11-5-2003 م
  • التقييم:
9898 0 212

السؤال

نرجو من سماحتكم الإجابة عن الحلم بالموت من قبل صديق يخبرك ويتصل عليك ويقول الحمد لله أنك بخير؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن من رأى في نومه أن فلاناً بعينه قد مات فالأحسن أن لا يخبره بذلك مخافة أن يحزنه أو أن يترك الشكوك والأوهام في نفسه، أما كونه يتصل به ويقول: الحمد لله أنك بخير فهذا لا دليل عليه ولم يثبت شرعاً أنه مطلوب، وأجل الإنسان لا يتقدم عن وقته ولا يتأخر؛ كما قال الله تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف:34]. فلا ينبغي الالتفات إلى الخرافات والأمور التي لا دليل عليها شرعاً، والإنسان الذي يرى في النوم بعض الأمور المكروهة أو التي تزعجه ينبغي أن يواظب على الأذكار المناسبة في هذا المقام، وهي مفصلة في الفتوى رقم: 4179. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: