حكم التيمم بدل الغسل لمن خاف على نفسه أو زيادة مرضه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التيمم بدل الغسل لمن خاف على نفسه أو زيادة مرضه
رقم الفتوى: 318988

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1437 هـ - 4-1-2016 م
  • التقييم:
8604 0 115

السؤال

استيقظت أحد الأيام وإذا بي محتلم، وكان الطقس باردًا جدًّا، وأستطيع تسخين الماء، ولكن ببطء شديد، كما أنني تعرضت لنوبة آلام شديدة ناتجة عن التهابات مجاري بولية ورمل منذ عشرة أيام، فخشيت الانتكاس في المرض، فتيممت وصليت الفجر. هل يجوز عملي أم أنني أخطأت؟ وماذا عليّ إذا كان فعلي لا يجوز؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإذا علمت بالعادة والتجربة أو بإخبار طبيب ثقة أن ما بك من مرض يزيده الاغتسال أو يؤخر برءه ولو مع تسخين الماء فإن تيممك جائز وصلاتك صحيحة مجزئة عنك؛ جاء في الموسوعة الفقهية: اتفق الفقهاء على جواز التيمم للمريض إذا تيقن التلف, وكذلك عند الأكثرين إذا خاف من استعمال الماء للوضوء أو الغسل على نفسه, أو عضوه، هلاكه, أو زيادة مرضه, أو تأخر برئه, ويعرف ذلك بالعادة أو بإخبار طبيب حاذق مسلم عدل, واكتفى بعض الحنفية بأن يكون مستورًا؛ أي: غير ظاهر الفسق. اهـ.

وأما إن كان استعمال الماء لا يؤثر على ما بك، أو كان التسخين يذهب ضرره المتوقع، فإنك -والحال هذه- آثم بما فعلت، وعليك التوبة إلى الله، وقضاء الصلاة التي أديت بلا غسل.

وراجع للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 119803، 95902، 7419.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: