الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حدود طاعة الزوجة لزوجها
رقم الفتوى: 31919

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 ربيع الأول 1424 هـ - 12-5-2003 م
  • التقييم:
17484 0 299

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز للزوجة مخالفة زوجها في المسائل الخلافية أم يجب عليها طاعته ولو في ما تعتقده مرجوحا ؟ وهل الحكم في ذلك واحد سواء سيقع ضرر عليها من زوجها حال مخالفته أو لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فسبق في الفتوى رقم: 7897 بيان حدود طاعة الزوجة لزوجها، وننبه إلى أن العلاقة بين الزوجين ينبغي أن يسودها التفاهم وأن يغمرها الحب والمودة، وهذا ما أشرنا إليه في الفتوى رقم: 2589. وينبغي للزوجة أن لا تصر على رأيها إن كان في الأمر سعة، ولم يكن في طاعة الزوج معصية لله تعالى، وإلا فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: