الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إدخال المؤثرات الصوتية في فيديوهات مباحة
رقم الفتوى: 320410

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1437 هـ - 17-1-2016 م
  • التقييم:
10134 0 249

السؤال

قرأت في إحدى فتاوى حضراتكم أنكم تبيحون ما يسمى بفن أكابيلا والبيت بوكس، ولو كانت هذه الأصوات تشبه أصوات الآلات الموسيقية،
فهل المؤثرات الصوتية التي تشبه الموسيقي، ولكن لا يظهر فيها أصوات الآلات الموسيقية المعروفة، ومثال على ذلك في هذا الرابط:
https://soundcloud.com/99soundslabel/cinematic-sound-effects-demo
يمكن سماع نحو ذلك أو استخدامها في فيديوهات مفيدة مباحة أم لا يجوز سماع مثل ذلك؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن المفتى به عندنا: أن الأصوات التي يصدرها المغني من فمه بصورة طبيعية -وهي ما تعرف بـ (البيت بوكس)- لا تأخذ حكم المعازف المحرمة، ولو كانت هذه الأصوات تشبه أصوات الآلات الموسيقية؛ فلا حرج في استماع تلك الأصوات، إلا إذا خشي أن تجر إلى فتنة -كاستماع الرجل لصوت امرأة وتلذذه به-، وانظر الفتوى رقم: 139616.

وأما المؤثرات الصوتية: فإن كانت متميزة للسامع عن أصوات المعازف، فهي جائزة. أما إن أشبهت الموسيقى شبهًا قويًا، فحينئذ ينسحب عليها حكم التحريم على المفتى به عندنا، وانظر الفتوى: 212719، وإحالاتها.

وفي حالة كون المؤثرات تشبه الموسيقى شبهًا قويًا، فلا يجوز استماعها، ولا استخدام المواد المصحوبة بشيء منها، وكونها مواد نافعة ومفيدة لا يسوغ نشرها، والحال ما ذكر؛ ففي الحلال غنية -إن شاء الله-، وتذكر قوله تعالى: إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ {القصص:56}.

وللفائدة يرجى مراجعة الفتوى رقم: 163599.

ونعتذر عن عدم تمكننا من سماع ما في الرابط من المؤثرات الصوتية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: