الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مخالطة المذي للمني
رقم الفتوى: 320968

  • تاريخ النشر:الخميس 11 ربيع الآخر 1437 هـ - 21-1-2016 م
  • التقييم:
10632 0 118

السؤال

إذا خرج المذي على فتحة القضيب، ثم جفّ بغير استنجاء ولا استجمار، ثم نزل المني، فهل يكون المني نجسًا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد بيّنّا في الفتوى رقم: 2000 أن المذي نجس باتفاق الفقهاء، وأن المني طاهر على القول الراجح -كما هو قول الجمهور-، وسبق أن بيّنّا أحوال انتقال النجاسة من الجسم الجاف إلى ما يلاقيه في الفتوى رقم: 246136.

وعليه؛ فإن المني يكون نجسًا إذا تيقنت مخالطته للمذي وكانا رطبين، أو كان أحدهما رطبًا.

مع العلم أن النجاسة -أي نجاسة كانت- لا يحكم باختلاطها أو انتقالها بمجرد الشك، فإذا شك في اختلاط النجاسة بالطاهر لم يحكم باختلاطها إلا إذا حصل بذلك اليقين الجازم؛ جاء في حاشية الشرواني الشافعي أثناء الحديث عن اختلاط نجس بطاهر: وَلَوْ شَكَّ فِي الِاخْتِلَاطِ وَعَدَمِهِ لَمْ يَضُرَّ؛ لِأَنَّ الْأَصْلَ الطَّهَارَةُ. وانظر الفتوى رقم: 128341.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: